تعجرف من في الحزب الحاكم قد يسبب كارثة في مقاطعة تمبدغه بتجاهله للفاعل السياسي البـو الناتـي سيد أحمد دي

رسالة الخطأ

User warning: The following module is missing from the file system: xmlsitemap. For information about how to fix this, see the documentation page. in _drupal_trigger_error_with_delayed_logging() (line 1143 of /home/elmotabb/public_html/includes/bootstrap.inc).
ثلاثاء, 06/11/2019 - 15:46

المتابع: البـو الناتـي سيد أحمد دي ينحدر من ولاية الحوض الشرقي مقاطعة تمبـدغـة ثاني أكبر خزان انتخابي على مستوى الوطن وجيه وسياسي تقليدي كان خلفا للنائب البرلماني عن مقاطعة تمبدغة الشيخ محمد لمين ولد سيد امحمد سنة ستة وتسعون وبعده خلفا للنائب سيد محمد سيد الأمين ومستشار لبلدية تمبدغة رقم تسعة وبعد ذلك خلفا للنائب البو ولد خطوري ومن ثم المترشح الثاني على للائحة الوطنية عن حزب الرفاه وهو نائب رئيس اتحادية المسوقين على مستوى الوطن وتعتبر تمبدغة امتداد العمق الديمغرافي لمجتمعه فهناك يوجد السواد الأعظم من مناصريه وذويه الذين لا يحيدون عن تأييده قيد أنملة ، ظل الرجل يدور في فلك الحزب الحاكم ومساندا له في جميع الانتخابات حتى الانتخابات النيابية الأخيرة حيث أشار عليه أحد متنفذي النظام وزميلا له بأن يترشح من خارج الحزب وهو ما حدا به إلى الترشح من أحد الأحزاب الصغير ذات الوزن الانتخابي الضعيف إلا أنه ورغم كل التحديات وشدة المنافسة وتباعد الفوارق و الإمكانيات بينه والمرشحين الآخرين استطاع حصد ما يزيد على ثلاثة آلاف صوت كلها ذهبت إليه عن قناعة وطواعية وهو الأمر الذي إن دل على شيء إنما يدل على قوة وجود الرجل وكثرة مناصريه وثقله الانتخابي إلا أنه اليوم و هذه الظرفية التي تمر بهـــا البلاد حيث الحملات الانتخابية لـرئاسيــات 2019 لم يتخذ أي موقف بعد فما هو بالذاهب إلى الحـزب الذي ينتمي إليه وما هو بالمستجيب لدعوات المترشحيـن الآخرين التي تتوالى عليه تباعا والسبب في ذلك بأن له مآخذ على حزبه فلا الحزب اتصل عليه ولا هو التقى بمرشح الإجماع الوطني

إضافة تعليق جديد