فتوى أبو العباد الكنتي حول بيع القضيب الاصطناعي

رسالة الخطأ

User warning: The following module is missing from the file system: xmlsitemap. For information about how to fix this, see the documentation page. in _drupal_trigger_error_with_delayed_logging() (line 1143 of /home/elmotabb/public_html/includes/bootstrap.inc).
سبت, 11/23/2019 - 22:09

 

بسم الله الرحمن الرحيم  

وإنما الأمم الأخلاق ما بقيت

فإنهمُ  ذهبت أخلاقهم  ذهبوا

من المؤسف جدا أن يستورد تجار يدّعون الاسلام أشياء محرمة لا يقبلها شرع ولا عقل تشمئز منها قلوب ذوي الأخلاق الحسنة والأذواق الرفيعة فيبيعونها في أوطانهم ودولهم يهتكون بها الشرع والعِرض، فأي إسلام إسلامُهم وأية أخلاق أخلاقُهم؟؟
ومِن هذه الأشياء الغريبة التي أصبحت تنتشر في الأسواق الاسلامية انتشار النار في الهشيم ما يعرف 《بالقضيب الاصطناعي》 وهو آلة على هيئة قضيب الرجل يستعملها النساء لِيجدنَ بها الشهوة، وهذا الفعل الشنيع محرم شرعا لأنه مما لم يأذن الله تعالى  ولا رسوله صلى الله عليه وسلم فيه لا تصريحا ولا تلويحا، وهو كذلك قبيح ومستقذر عقلا وإن دل على شيء فعلى جهل ودناءة وفُحش وسوء أخلاق فاعله،
والله تعالى قد أثنى على حافظي الفروج عن غير الأزواج فقال تعالى: { والذينهم لفروجهم حافظون إلا على أزواجهم أوما ملكت أيمانهم فإنهم غير ملومين فمن ابتغى وراء ذلك فأولئك هم العادون} فجعل سبحانه مَن رغب في غير (الأزواج ومُلك اليمين) خارجا عن طاعته متجاوزا لحدود شرعه، سواء كان ذلك المرغوب فيه زِناً أو لِواطاً أو استمناءً أو غير ذلك،
وصح عن النبي صلى الله عليه وسلم قوله:( يا معشر الشباب مَن استطاع منكم الباءة فليتزوج ومَن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وِجاء) فلو كان شيء  يقومُ مقامَ الزواج ويوجد فيه من الشهوة ما يوجد في الزواج ولا حرج فيه شرعا لأرشد إليه الله ورسوله صلى الله عليه وسلم ولكن هيهات.

فليت قومي يعلمون أن (القضيب الاصطناعي) يحرم شراؤه وبيعه واستعماله وترويجه لأنه محرم والمحرم لا يباع ولا يشترى، ومَن استعمله كان زانيا والعياذ بالله.
وعلى التجار الذين يبيعونه ويستوردونه أن يعلموا أنهم قد أشاعوا الرذيلة والفحش في المسلمين، وقد قال الله تعالى{إن الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا لهم عذاب أليم في الدنيا والآخرة والله يعلم وأنتم لا تعلمون}

- اسماعيل الجيل أحمد ددي الكنتي

إضافة تعليق جديد