مدارس الخليج خطوات راسخة من أجل محاربة الالحاد والتطرف

رسالة الخطأ

User warning: The following module is missing from the file system: xmlsitemap. For information about how to fix this, see the documentation page. in _drupal_trigger_error_with_delayed_logging() (line 1143 of /home/elmotabb/public_html/includes/bootstrap.inc).
ثلاثاء, 02/28/2017 - 17:36

من أجمل الردود على الملحدين والمطالبين بعلمنة الدولة هو ماقامت به مدارس الخليج العربي الخاصة حيث قامت هذا العام بتنظيم دورة خاصة ومجانية لحفظ وتجويد القرءان الكريم. تشيجعا منها ﻷصحاب المواهب من تﻻميذ المدرسة وقد أشرف المدير العام لمدارس الخليج العربي الخاصة اﻷستاذ : محمد عبد الله سيداحمد مساء اﻷحد على اﻹنطﻻقة الفعلية .... لهذه الدورة الخاصة التي شهدت إقباﻻ قويا من طرف التﻻميذ وقد أطلقها تحت شعار : حفظ القرءان ، طريق الجنان ، والتفوق في اﻹمتحان . وفي كلمته اﻹفتتاحية لهذه الدورة أكد مدير مدارس الخليج العربي الخاصة محمد عبدالله ولد سيدأحمد أن حفظ كتاب الله تعالى والعناية به هي الحصن اﻷمين.لتفادي موجات اﻹلحادالتي تجتاح المنطقة بشكل عام وبﻻدنا بشكل خاص كما أكد أن جميع الدراسات أثبتت أن جل المهندسين الأطباء وأصحاب التخصصات المعقدة كانوا حفاظا لكتاب الله العزيز وذالك مامنحهم تلك الذاكرة القوية التي يتميزون بها عن غيرهم وكانت مدارس الخليج العربي قد انتقت لهذه الدورة اﻷولى من نوعها على مستوى التعليم المدرسي الخاص أساتذة متخصصين أشرفوا على وضع برنامج محكم لهذه الدورة سيحفظ التلميذ خﻻله القرءان الكريم كامﻻ مجودا في فترة تتراوح مابين سنتين إلى خمس سنوات تبعا لقدرة الطالب الحفظية وتنظم مدارس الخليج العربي الخاصة مسابقة سنوية فى القرءان الكريم والسنة النبوية واللغة العربية تطلق عليها "مسابقة المحظرة .. تعطى في نهايتها جوائز قيمة للفائزين فيها. ومما لاشك فيه أن تربية الأطفال على كتاب الله العزيز ، وسيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم ، من أنجع الوسائل لمحاربة التطرف والإلحاد الذين أصبحا مظهرا من مظاهر الجيل الصاعد. مدارس الخليج العربي حسب معرفتي بها تحرص إدارة وعمالا على توصيل رسالتها العلمية في أبهى حللها فطاقمها التدريسي من خيرة أستاذة التعليم في البلد وقد حباها الله إدارة قوية تواكب لحظة بلحظة تنفيذ برامجها التعليمية رافضة رفضا تاما أي اختﻻط بين النساء والرجال داخل المدرسة أو في أطرافها تلك الظاهرة - التي أصبحت مظهرا من مظاهر مدارسنا للأسف الشديد . فشكرا لمديرها العام اﻷستاذ : محمد عبدالله ولد سيداحمد على هذه الخطوة الشجاعة وهذه الدورة الفريدة من نوعها في التعليم المدرسي ونرجوا من بقية المدارس أن تحذو حذو مدارس الخليج العربي في العناية بكتاب الله العزيز. وتربية أجيال الغد على حفظه والتمسك به في هذا الزمن الذي أصبح فيه المتمسك بدينه كالقابض على الجمر . والشكر أيضا موصول لطاقمها المتميز وأساتذتها الأكفاء على مايبذلونه من جهد في سبيل تعليم وتربية أجيالنا الصاعدة ما الفضل إﻻ ﻷهله العلم إنهم = على الهدى لمن استهدى أدﻻء #خطوة -تستحق التنويه.

من صفحة المدون اسحاف الفاروق

إضافة تعليق جديد