السياسي ورجل الحوض الغربي القوي سيدمحمد ولد السيدي في سطور

رسالة الخطأ

User warning: The following module is missing from the file system: xmlsitemap. For information about how to fix this, see the documentation page. in _drupal_trigger_error_with_delayed_logging() (line 1143 of /home/elmotabb/public_html/includes/bootstrap.inc).
اثنين, 03/08/2021 - 13:13

سيدي محمد ولد السيدي شخصية وطنية غنية عن التعريف ورجل سياسي من الدرجة الأولى شق طريقه بنفسه من خلال كسبه لقلوب الآلاف من محبيه من الشعب الموريتاني من مختلف مناطق الوطن ليتسع حضوره بفضل عمله الإنساني والخيري واستعداده الدائم للمساهمة في خدمة المستضعفين والأرامل والفقراء وتشغيل الشباب العاطل عن العمل وبذلك كسب القلوب والعقول وربط علاقات واسعة مع مختلف مكونات الشعب الموريتاني في جميع ولايات الوطن إلى جانب حضوره في مختلف مناطق تواجد الجاليات الموريتانية حيث حرص على التدخل الإيجابي في كل مناسبة تحتاج فيها الجالية الموريتانية التدخل من قبل رجال الأعمال وأصحاب العلاقات وذلك من أجل توفير تسهيلات أو تأمين خروج أحد أفراد جالياتنا في الخارج من أزمة أو مشكلة يقع أحدهم فيها، إلى غير ذلك من الأعمال النبيلة.
كما ساهم في حل العديد من المشاكل المطروحة للمواطنين في الحوض الغربي ولعل من أهمها المساهمة في حل أزمة الكهرباء التي شهدتها مدينة الطينطان خلال أزمة الكهرباء  الماضية اتصل النائبان بمدير صوملك الذي أرسل بدوره مولدا كهربائيا للمقاطعة كما قاما بالإتصال بوزير الداخلية بهدف الحصول على مولد آخر لتعزيز تغذية المدنية بالكهرباء.
كما تدخل للتخفيف من آثار السيول الأخيرة التي حاصرت بعض القرى في المقاطعة اجتمع النائب إلى جانب زميله النائب الآخر أم الخيري بنت الغزواني  بكل من وزير الداخلية ومفوض الأمن الغذائي والمندوب العام لوكالة تآزر وقد تمت الإستجابة الفورية لمطالب النواب من خلال إرسال مؤن غذائية وبطانيات ومساعدات نقدية للمتضرين وقد كانت جهود والي الولاية مفيدة حيث ساهمت في توسيع دائرة المستفدين لتشمل سكان مدينة الطينطان
_ على إثر توقف لجنة تخطيط مدينة الطينطان المفاجئ عن عملها اجتمع النائبان سيد محمد ولد السيدي وأم الخيري بنت الغزواني  وطالبوا الوزير بضرورة إكمال المخطط بما يضمن الشفافية ويحفظ وجه الطينطان الحضاري.
وخلال تعرض  قرية بدر التابعة لبلدية اقرقار لعاصفة قوية أدت إلى جرح ثلاثة أشخاص وهدم عشرات  المنازل  وكعادته تدخل رجل الأعمال سيد محمد ولد سيدي بسرعة حيث أرسل بعثة لتقييم الأضرار ومساعدة المتضررين    ويعتبر ولد السيدي من أهم الداعمين لبرنامج فخامة الرئس محمد ولد الغزواني  في مقاطعة الطينطان منذ اسقالته من حزب تواصل  ولاشك أن دوره في الحملة الرئاسية كان مشهودا نظرا لوزنه الانتخابي الكبير فهو صاحب الخلق الحسن واليد المبسوطة وقد شكلت شعبيته بحق إضافة نوعية للرصيد الانتخابي لحزب الاتحاد من اجل الجمهورية الحاكم.        
ذلك الجانب الاجتماعي والإنساني، و على الصعيد السياسي فالرجل بحنكته وحكمته وعلاقاته الواسعة يمسك خيوط اللعبة السياسية  في منطقة الحوض الغربي عموما ومقاطعة الطينطان خصوصا، حيث تصدر رجل الأعمال البارز سيدي محمد ولد سييدي نتائج مقاطعة الطينطان، بعد تجاوزه عتبة سبعة آلاف صوت، مبعدا بذلك  مرشح حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية في كل الاستحقاقات بعد استقالته من حزب تواصل وهي مؤشرات سياسية تكفي للجزم بقوة ورجاحة كفة النائب ورجل الأعمال البارز سيدمحمد ولد السيدي سواء ترشح من المعارضة أو الأغلبية فالرجل سياسي نادر استطاع الاحتفاظ بخزانه ورصيده الانتخابي فالرجل متصدر للانتخابات في فترة نشاطاته السياسية في صفوف حزب تواصل المعارض وبعد مغادرته المعارضة وانضمامه لصفوف الأغلبية احتفظ الرجل بنفس القوة والتأثير على الناخبين مما يؤكد على أن رصيد الرجل نتيجة لعمله وخدمته للمواطن بشكل مباشر تجعل الحلف  الذي يقوده النائب سيدي محمد ولد السييدى يحسم المنافسة في  (أقرقار/ أطويل / لحريجات/ لعوينات) مع أي منافس وبضربة القاضية من أول جولة.
واليوم يحضر النائب ورجل الأعمال البارز سيدمحمد ولد السيدي لاجتماع عام لحلفه السياسي لمواكبة زيارة بعثة حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الحاكم لولاية الحوض الغربي ومقاطعة الطنيطان وينتظر أن يكون هذا الاجتماع من أنجح الاجتماعات التي ستنظم في ولاية الحوض الغربي نتيجة لمحورية الرجل وأهميته وقوة حلفه السياسي.

محمد ولد سيد أحمد المدير الناشر لشبكة المتابع
هاتف: 41991423\37157571

إضافة تعليق جديد