لعيون: اختتام ورشة ترقية البحث العلمي بجامعة العيون

رسالة الخطأ

User warning: The following module is missing from the file system: xmlsitemap. For information about how to fix this, see the documentation page. in _drupal_trigger_error_with_delayed_logging() (line 1143 of /home/elmotabb/public_html/includes/bootstrap.inc).
أحد, 04/04/2021 - 20:08

المتابع:احتضنت قاعة البروفسور محمد ولد اعمر اختتام فعاليات الورشة التفكيرية لتدارس سبل ترقية البحث العلمي بجامعة العلوم الإسلامية بلعيون. 
وقد تضمنت الجلسة العلمية الثانية ، الي أدارها الدكتور محمد ولد سيد اوبك نائب عميد كلية الشريعة، تقديم أربعة عروض، على النحو الآتي:
- خصوصيات البحث العلمي في التراث الشنقيطي: قدمه الدكتور أحمد كوري ولد يابه نائب عميد كلية أصول أصول الدين.
- البحث العلمي، مقوماته وتحدياته: قدمه الدكتور أحمد محمود ولد بلال رئيس قسم الفقه والأصول بكلية الشريعة.
- مقارية لتطوير البحث في الدراسات الإسلامية بجامعة العلوم الإسلامية بلعيون: قدمه الدكتور ابراهيم ولد الشيباني 
بعد ذلك قدمت تقارير الورشات(مجموعات العمل)، التي ا من قبل مقرريها، الدكتور الشيخ سيداتي احمدو رئيس مركز البحوث والدراسات بكلية الشريعة، والدكتور محمد الأمين ولد الولي منسق ماستر الفكر الإسلامي بكلية أصول الدين. 
وقد تمخض عن أعمال هذه الورشات،التي أشرف عليها 
الدكتور أحمد كوري ولد يابه نائب عميد كلية أصول الدين والدكتور محمد ولد سيد أوبك نائب عميد كلية الشريعة، جملة من التوصيات القيمة، نذكر بعضها فيما يلي: 
- العمل على رسم استراتيجية محكمة للبحث العلمي بالجامعة.
- العمل على ترقية البنية التحية الضرورية لتطوير البحث العلمي بالجامعة.
- تخصيص نسبة معتبرة من ميزانية الجامعة لخدمة البحث العلمي.
- دعم مراكز البحوث المنشأة حديثا بكل مايلزم من وسائل لوجستية ختى تضطلع بالأدوار المنوطة بها على أكمل وجه.
- رفد عمادة الدراسات العليا بالكوادر البشرية المؤهلة والبنى التحتية الضرورية لتعزير دورها في ترقية البحث العلمي بالجامعة.
- وضع آلية عملية تمكن من تأمين التكوين والتأطير المستمر والتراكمي لأعضاء هيئة التدريس بالجامعة.
- العمل على تفعيل العبء السنوي للأساتذة الباحثين، حتى يتسنى لهم التفرغ المؤقت الممنهج لترقية مهاراتهم البحثية وإنتاجاتهم المعرفية وفقا للقوانين المنظمة للتعليم العالي بموريتانيا.
- اعتماد ورشة ترقية البحث العلمي كتظاهرة سنوية دائمة لتشخيص واقع البحث العلمي بالجامعة ووضع التصورات الكفيلة بتطويره وتعزيزه باستمرار.
- العمل على تثمين التاريخ الثقافي لبلاد شنقيط.
- العمل على جمع المخطوطات الشنقيطية والإسلامية لفهرستها وتصنيفها ودراستها وتحقيقها ونشرها.
- تدوين التراث الشفوي وجمعه ودراسته وتثمينه.
- تأسيس مختبرات علمية للقيام بالبحوث المتعلقة بالعقيدة الأشعرية والقضايا الفكرية المعاصرة.
- دراسة الطرق الصوفية المنتشرة في المنطقة، والتراث العقدي والصوفي المرتبط بها.
- العمل على تأسيس مركز للفتوى يهتم بجمع التراث النوازلي الشنقيطي والبحث في النوازل المعاصرة لإيجاد حلول شرعية لها.
- الاهتمام بدراسة الأدب الموريتاني ، فصيحا وشعبيا وقديما وحديثا، لجمعه وتحقيقه ودراسته ونشره وتثمينه.
- جمع التراث المتعلق بالدراسات القرآنية،  كالتفسير والقراءات وعلوم القرآن،  ودراسته ونشره.
- العمل على إبراز إسهامات الشناقطة وجهودهم في العلوم الشرعية، والتعريف بأعلامهم.
- العمل على تطوير وإثراء الدراسات القانونية والسياسية المقارنة.
- ترقية الدراسات السوسيولوجية وخلق الاطار المؤسسي اللازم لذلك، لدراسة وتأصيل وتحليل الظواهر الاجتماعية المختلفة.
- العمل على دراسة التراث الاجتماعي في منطقة تموضع الجامعة.
- العمل على تكثيف الدراسات الاجتماعية والنفسية والتأسيس على نتائجها لإرساء الاصلاح الاجتماعي.
- العمل على تدوين اللغات الوطنية ودراسة تراثها وتطويرها والنهوض بها.
واختتمت أعمال الورشة التفكيرية لتدارس سبل ترقية البحث العلمي بكلمة ختامية لعميد الدراسات العليا الدكتور سيدي محمد ولد المصطفى ولد الجيد بين فيها أن المعرف القيمة والمعطيات الثرية والافكار الخلاقة والمقترحات الوجيهة والتوصيات البناءة التي تمخضت عن طيب جهود وفيض عطاء المشاركين قدفيها سيمكن القيمين على الجامعة نن رسم السياسات وبلورة الإستراتيجيات،  عن وعي وبصيرة، لترقية وتطوير البحث العلمي.وأضاف أن  مشوار ترقية البحث العلمي طويل ، صعب وشاق، وهو ما يتطلب الصبر والمثابرة والديمومة، من منطلق أن تراكم الفعل السديد وتصاعد السعي الحثيث هو السبيل الأنجع لبلوغ الأهداف الكبرى والمرامي العظمى.

إضافة تعليق جديد