31 دجمبر يجمع الموريتانيين

رسالة الخطأ

User warning: The following module is missing from the file system: xmlsitemap. For information about how to fix this, see the documentation page. in _drupal_trigger_error_with_delayed_logging() (line 1143 of /home/elmotabb/public_html/includes/bootstrap.inc).
سبت, 12/31/2016 - 15:35
العلم الموريتاني

تشكل الحالة المدنية العمود الفقري لأي سياسية تنموية أو إقتصادية وحتى أي خطط أمنية أو إستيراتيجية في أي بلد يريد أن يكون له حالة أمنية ومدنية مضبوطه.

ولقد كان أول مشروع حاول الوصول إلى هذا الهدف هو مشروع بطاقة التعريف الوطنية الأولى في عهد نظام الرئيس السابق معاوية ولد الطايع، ليشكل مشروع البطاقة البيومترية أهم محطات التطور الحقيقي والوصول إلى الهدف الإستيراتيجي من وراء ضبط الحالة المدنية، وذلك عبر تأسيس جهاز خاص بالوثائق المؤمنة، يتولى إصدار الوثائق الوطنية بدرجة عالية من الأمان والجودة.

إلا أن الكثير من المواطنين الموريتانيين يعانون من أخطاء المشروع الأول الذي اعتمد في إصدار البطاقة التعريف الوطنية على معطيات إحصاء 1998 الذي شابه الكثير من الفوضى، حيث تم إكتتاب مجموعات من المواطنين أكثرهم لا يملك أي مستوى تأهيلي يمكنه من إنجاز عملية الإحصاء بشكل دقيق وصحيح، وهو ما تسبب في أخطاء كثيرة من بينها أخطاء في كتابة الأسماء وأخطاء في كتابة الاسم العائلي وتاريخ الميلاد إلى غيره من الأخطاء.

وبحسب إفادة بعض المواطنين فإن هذه الأخطاء تسببت في الكثير من المشاكل للبعض وحرمت بعضهم من حقوقه في الولوج لبعض المسابقات والبعض الآخر لا يزال يعاني ذهابا وإيابا ما بين إدارة  الوثائق المؤمنة والمصالح القضائية والمصالح الأخرى طلبا لحل مشكلته.

اليوم وفي نهاية كل  سنة يجد الكثير من الموريتانيين أنفسهم يستقبلون التهانئ بمناسبة الذكرى السنوية لميلادهم، وهو ما يسبب إزعاج لمن يحاولون تصحيح هذا الخطأ.